الأسر المغربية تواجه ارتفاع أسعار الأضاحي بالقروض الاستهلاكية

مع بدء عدد من الأسر المغربية التحضير لشراء أضاحي العيد في ظل ظروف اقتصادية تتسم بتدهور القدرة الشرائية، تبرز القروض الاستهلاكية كحل وبديل مالي لمواجهة ارتفاع أسعار الأغنام وتجنب نظرة المجتمع. ويعد عيد الأضحى سنة مؤكدة، ولكن العديد من الأسر المغربية تجد نفسها مضطرة لشراء الأضحية بأسعار تتجاوز في كثير من الأحيان نصف الأجر الشهري […]

الأسر المغربية تواجه ارتفاع أسعار الأضاحي بالقروض الاستهلاكية
   kech24.com
مع بدء عدد من الأسر المغربية التحضير لشراء أضاحي العيد في ظل ظروف اقتصادية تتسم بتدهور القدرة الشرائية، تبرز القروض الاستهلاكية كحل وبديل مالي لمواجهة ارتفاع أسعار الأغنام وتجنب نظرة المجتمع. ويعد عيد الأضحى سنة مؤكدة، ولكن العديد من الأسر المغربية تجد نفسها مضطرة لشراء الأضحية بأسعار تتجاوز في كثير من الأحيان نصف الأجر الشهري لمعيلها، ومع استعراض أسعار الأضاحي المتداولة سواء عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو من خلال تصريحات المهنيين في القطاع، يبدو جليا أن العديد من الأسر لا تستطيع تحمل هذه التكاليف دون اللجوء إلى القروض الاستهلاكية. ويتزامن لجوء الأسر المغربية إلى القروض الاستهلاكية قبل عيد الأضحى مع التراجع في مستويات الادخار، وفق آخر أرقام المندوبية السامية للتخطيط، التي تؤكد أن “خلال الفصل الرابع من سنة 2023، صرحت 9.6 في المائة من الأسر بقدرتها على الادخار خلال 12 شهرا المقبل مقابل 90.4 في المائة منها بعدم القدرة على الادخار”. وبهذا الشكل، تعكس القروض الاستهلاكية حلا مؤقتا لمواجهة التكاليف الباهظة للأضاحي، لكن هذا الحل يحمل في طياته تحديات مالية طويلة الأمد للأسر المغربية.