مستشفى “الزموري” بالقنيطرة.. مشروع صحي ضخم انطلق تشييده قبل أربع سنوات

هبة بريس ـ الدار البيضاء يتواصل العمل و تستمر المنجزات، في الطرقات و البنى التحتية و المستشفيات و في سائر المجالات، هكذا المغرب، يبني و يشيد و يجهز، مغرب يسير بخطى ثابتة في مسار التنمية الذي خطه صاحب الجلالة الملك محمد السادس. مشروع المركز الاستشفائي الزموري بإقليم القنيطرة واحد من هاته المنجزات، مشروع صحي ضخم شرع في تشييده قبل أربع سنوات و أمر الملك شخصيا بدخوله الخدمة بعد أن انتهت به الأشغال ليقدم خدماته لساكنة الإقليم و المدن المجاورة له. المركز الاستشفائي الزموري بإقليم القنيطرة، قطب صحي و طبي، بطاقة استيعابية تبلغ 450 سرير، و سيضم تخصصات دقيقة و نادرة، و سيوفر التطبيب لمئات الآلاف من ساكنة إقليم القنيطرة. و تم تشييد المستشفى الكبير في موقع استراتيجي سيمكن جميع قاطني القنيطرة و الوافدين عليها من الاستفادة من خدمات المرفق الصحي في أفضل الظروف، علما أنه قد تم تدعيمه بطواقم طبية و تمريضية و إدارية مجربة. و يأتي تشييد مستشفى القنيطرة الضخم في إطار التوجيهات الملكية المتعلقة بورش منظومة الصحة و الحماية الاجتماعية و التي ستشمل تنزيل عدة قوانين جديدة و كذلك فتح مستشفيات و إ

مستشفى “الزموري” بالقنيطرة.. مشروع صحي ضخم انطلق تشييده قبل أربع سنوات
   hibapress.com
هبة بريس ـ الدار البيضاء يتواصل العمل و تستمر المنجزات، في الطرقات و البنى التحتية و المستشفيات و في سائر المجالات، هكذا المغرب، يبني و يشيد و يجهز، مغرب يسير بخطى ثابتة في مسار التنمية الذي خطه صاحب الجلالة الملك محمد السادس. مشروع المركز الاستشفائي الزموري بإقليم القنيطرة واحد من هاته المنجزات، مشروع صحي ضخم شرع في تشييده قبل أربع سنوات و أمر الملك شخصيا بدخوله الخدمة بعد أن انتهت به الأشغال ليقدم خدماته لساكنة الإقليم و المدن المجاورة له. المركز الاستشفائي الزموري بإقليم القنيطرة، قطب صحي و طبي، بطاقة استيعابية تبلغ 450 سرير، و سيضم تخصصات دقيقة و نادرة، و سيوفر التطبيب لمئات الآلاف من ساكنة إقليم القنيطرة. و تم تشييد المستشفى الكبير في موقع استراتيجي سيمكن جميع قاطني القنيطرة و الوافدين عليها من الاستفادة من خدمات المرفق الصحي في أفضل الظروف، علما أنه قد تم تدعيمه بطواقم طبية و تمريضية و إدارية مجربة. و يأتي تشييد مستشفى القنيطرة الضخم في إطار التوجيهات الملكية المتعلقة بورش منظومة الصحة و الحماية الاجتماعية و التي ستشمل تنزيل عدة قوانين جديدة و كذلك فتح مستشفيات و إعادة صيانة و تأهيل حوالي 1400 مركز صحي، مع الدفع قدما بخلق مراكز إستشفائية جامعية بكل جهات المملكة.