هل تفقد” فاروق بلخير” جيشا مغربيا يقاتل الى جانب اسرائيل ؟!

هبة بريس / ع عياش تعرف الحرب الإعلامية بين المغرب والجزائر ضراوة كبيرة وصلت حدتها الى درجة صياغة الكذب والبهتان ونسبه للمغرب والواضح ان مجموعة من الصفحات الفيسبوكية الجزائرية ماضية في الافتراء وتعمل جاهدة الى استبلاد متابعيها من خلال الصاق الكذب بالمغرب حيثق قامت احدى الصفحات بالتروبج لمغالطة جد بليدة وقالت إن هذه الصفحات إن " وزير الدفاع المغربي قام بزيارة للكيان الصهيوني لتفقد القوات المغربيّة المتواجدة في الأراضي المحتلّة التي تقاتل المقاومين الفلسطينيين جنباً الى جنب مع الصهاينة". واذا كان هذا الادعاء غاية في البلادة ؛ فالأكيد ان البحث على الفيديو المتداول في محرك البحث " غوغل " سيرشدك الى كونه منشورا على حساب إكس لقناة الجزائر الدولية بتاريخ 13 سبتمبر من سنة 2022 أي قبل سنتين من اندلاع الحرب في غزة. كما يمكن العثور على المشاهد نفسها ضمن تقارير بثتها وسائل إعلام عدّة وهي لوصول المفتش العام للقوات المسلحة المغربية إلى إسرائيل للمشاركة في المؤتمر الدولي الأول بشأن التجديد العسكري في العام 2022.

هل تفقد” فاروق بلخير” جيشا مغربيا يقاتل الى جانب اسرائيل ؟!
   hibapress.com
هبة بريس / ع عياش تعرف الحرب الإعلامية بين المغرب والجزائر ضراوة كبيرة وصلت حدتها الى درجة صياغة الكذب والبهتان ونسبه للمغرب والواضح ان مجموعة من الصفحات الفيسبوكية الجزائرية ماضية في الافتراء وتعمل جاهدة الى استبلاد متابعيها من خلال الصاق الكذب بالمغرب حيثق قامت احدى الصفحات بالتروبج لمغالطة جد بليدة وقالت إن هذه الصفحات إن " وزير الدفاع المغربي قام بزيارة للكيان الصهيوني لتفقد القوات المغربيّة المتواجدة في الأراضي المحتلّة التي تقاتل المقاومين الفلسطينيين جنباً الى جنب مع الصهاينة". واذا كان هذا الادعاء غاية في البلادة ؛ فالأكيد ان البحث على الفيديو المتداول في محرك البحث " غوغل " سيرشدك الى كونه منشورا على حساب إكس لقناة الجزائر الدولية بتاريخ 13 سبتمبر من سنة 2022 أي قبل سنتين من اندلاع الحرب في غزة. كما يمكن العثور على المشاهد نفسها ضمن تقارير بثتها وسائل إعلام عدّة وهي لوصول المفتش العام للقوات المسلحة المغربية إلى إسرائيل للمشاركة في المؤتمر الدولي الأول بشأن التجديد العسكري في العام 2022.