7 أيام ديال المشماش سالات.. الاحتلال الجائر للملك العام يعود لعرصة الملاك

تتواصل معاناة سكان حي عرصة الملاك بالمدينة العتيقة لمراكش، مع الإحتلال الجائر للملك العام من طرف الباعة المتجولين و”الفراشة” الذين ينتشرون بجنبات الحي السكني، ما فاقم مشاكل السكان الطالبين للراحة والسكينة. وقال متضررون في اتصال بـ”كشـ24″، إنه في الوقت الذي يأمل فيه سكان حي عرصة الملاك في الوصول إلى حل جذري لمعضلة الباعة الجائلين وأصحاب […]

7 أيام ديال المشماش سالات.. الاحتلال الجائر للملك العام يعود لعرصة الملاك
   kech24.com
تتواصل معاناة سكان حي عرصة الملاك بالمدينة العتيقة لمراكش، مع الإحتلال الجائر للملك العام من طرف الباعة المتجولين و”الفراشة” الذين ينتشرون بجنبات الحي السكني، ما فاقم مشاكل السكان الطالبين للراحة والسكينة. وقال متضررون في اتصال بـ”كشـ24″، إنه في الوقت الذي يأمل فيه سكان حي عرصة الملاك في الوصول إلى حل جذري لمعضلة الباعة الجائلين وأصحاب المحلات الذين استباحوا الملك العمومي، يرى الداخل إليه أن ذاك حلم بعيد المنال بسبب غياب حلول جذرية والإكتفاء بحملات موسمية تكون محدودة النتائج. وأضاف المتضررون، أن هؤلاء الباعة يكونون أحيانا على علم بهذه الحملات ويتفاعلون معها بشكل تمثيلي، وهو ما يثير العديد من علامات الإستفهام. كما أن أصحاب المحلات -يضيف المتضررين- استولوا على مساحات من الشارع تتجاوز المترين والنصف عرضا، وما يزيد عن الخمسة الأمتار طولا، كما أضافوا أطنافا شوهت شكل الواجهات لتعليق السلع، زيادة الى أسرة لعرض هذه الأخيرة وغدت تعرقل حركة المرور والجولان. وتمني ساكنة الحي المذكور النفس، بعودة حيها إلى سالف عصره، بإيجاد حل نهائي للباعة الجائلين من جهة وتنظيم أصحاب المحلات داخل دكاكينهم من جهة ثانية، وفق رؤية تتناسب وتثمين المدينة العتيقة.