الناظور.. تثنية طريق تاويمة-اركمان تعرف تعثرا والساكنة مستاءة من كثرة الحوادث

هبة بريس - وجدة استبشرت ساكنة اقليم الناظورخيرا، عندما تم اعطاء انطلاقة تثنية الطريق الوطنية رقم 16 تاويمة- اركمان شهر يونيو 2022، حيث حازت على صفقة الإنجاز إحدى الشركات المتمركزة بالدارالبيضاء، حيث مدة الأشغال بالمقطع المذكور 20 شهرا، بتكلفة مالية قدرها حوالي 154 مليون درهما، ممول من طرف وزارة التجهيز والماء، لما لأهمية هذا المقطع وحركة السير والجولان بها خلال فترة الصيف قصد الذهاب لشاطئ قرية اركمان للإصطياف. إلا ان المدة المحددة انتهت، والاشغال لم تكتمل في بعض المقاطع من الطريق، وأضحت تشكل تهديدا حقيقيا لحياة مستعملي مختلف وسائل النقل والراجلين على السواء، بفعل وضعية الطريق الذي تنعدم فيه أبسط الشروط الأساسية للسلامة المرورية، نتيجة توقف الأشغال ومصير إستئنافها وتاريخ نهايتها. ودقت ساكنة المنطقة ناقوس الخطر، محذرة الجهات المسؤولة ومستعملي الطريق ذاتها، بالعواقب الكارثية وبحصيلة الحوادث المميتة وضحايا حوادث السير والخسائر المادية الفادحة، الذي يفتقر إلى علامات التشوير الطرقي، الإنارة العمومية، عدم ترسيم أرضيته بالخطوط البيضاء، من أجل اتضاح مسار الطريق، والأماكن التي تسمح لو

الناظور.. تثنية طريق تاويمة-اركمان تعرف تعثرا والساكنة مستاءة من كثرة الحوادث
   hibapress.com
هبة بريس - وجدة استبشرت ساكنة اقليم الناظورخيرا، عندما تم اعطاء انطلاقة تثنية الطريق الوطنية رقم 16 تاويمة- اركمان شهر يونيو 2022، حيث حازت على صفقة الإنجاز إحدى الشركات المتمركزة بالدارالبيضاء، حيث مدة الأشغال بالمقطع المذكور 20 شهرا، بتكلفة مالية قدرها حوالي 154 مليون درهما، ممول من طرف وزارة التجهيز والماء، لما لأهمية هذا المقطع وحركة السير والجولان بها خلال فترة الصيف قصد الذهاب لشاطئ قرية اركمان للإصطياف. إلا ان المدة المحددة انتهت، والاشغال لم تكتمل في بعض المقاطع من الطريق، وأضحت تشكل تهديدا حقيقيا لحياة مستعملي مختلف وسائل النقل والراجلين على السواء، بفعل وضعية الطريق الذي تنعدم فيه أبسط الشروط الأساسية للسلامة المرورية، نتيجة توقف الأشغال ومصير إستئنافها وتاريخ نهايتها. ودقت ساكنة المنطقة ناقوس الخطر، محذرة الجهات المسؤولة ومستعملي الطريق ذاتها، بالعواقب الكارثية وبحصيلة الحوادث المميتة وضحايا حوادث السير والخسائر المادية الفادحة، الذي يفتقر إلى علامات التشوير الطرقي، الإنارة العمومية، عدم ترسيم أرضيته بالخطوط البيضاء، من أجل اتضاح مسار الطريق، والأماكن التي تسمح لوسائل النقل بالتجاوز. وطالبت الساكنة، الجهات المسؤولة بضرورة التدخل الفوري لإستكمال الأشغال النهائية، لوضع حد للخطر الذي يهدد حياة جميع مستعملي المحور الطرقي المذكور، تفاديا لحدوث حصيلة كارثية على مستوى حوادث السير، إضافة إلى توفير ظروف السلامة المرورية، خاصة في ظل الأهمية السياحية للمحور الطرقي، الرابط بين مركز مدينة الناظور وشاطئ أركمان القبلة المفضلة للساكنة ومغاربة العالم الذي يستقطب سنويا نسبة كبيرة من المصطافين لقضاء عطلة الصيف.